بعد سقوطها... الخادمة: "حاولت الهروب من سوء المعاملة" ومشغلتها ترد: "صورتها لأبرئ نفسي"

بعد الضجة الكبير الذي أحدثها فيديو العاملة الإثيوبية التي تركتها مشغلتها معلقة في الشرفة قبل أن تسقط من علو مرتفع، كشفت مصادر إعلامية عن تفاصيل جديدة في هذا الموضوع.

وأكدت المصادر، أن العاملة ارتطمت بمظلة كانت موجودة أسفل البناية، الأمر الذي خفف من وطأة الارتطام بالأرض وأبقاها على قيد الحياة.

وأضافت ذات المصادر، أن العاملة أكدت في تصريح لها إنها أقدمت على الانتحار لان كفيلتها كانت تغلق الباب عليها، وفي رد لها قالت الكفيلة "أن هذا التصرف منطقي لان الخادمة جديدة وطبيعي ألا أترك لها الباب مفتوحا اذ ربما تكون لصة او تنحاش بأي شيء".

ويظهر الفيديو، الذي التقطته السيدة صاحبة المقطع، العاملة الإثيوبية وهي معلقة على نافذة المنزل في الدور السابع وممسكة بأطراف أصابع يد واحدة على حافة النافذة، وتصرخ طالبة النجدة: «امسكيني، امسكيني»، إلا أن السيدة الكويتية اكتفت بتصوير المشهد قائلة: «يا مينونة تعالي»، وبعد لحظات قليلة سقطت العاملة .

وفيما يتعلق بإفادات المواطنة حول جزئيات التصوير والمساعدة قال المصدر ان الكفيلة قالت انها صورت لأن الهاتف كان في يدها وأرادت أن تبرئ ساحتها أما بشأن المساعدة فقالت السيدة انها خشيت على حياتها إن مدت يدها أن تقوم الخادمة بسحبها معها.

مشاركة