منتدى المرأة العالمي في دبي يبحث مشاركة المرأة والتوازن بين الجنسين

انطلقت صباح اليوم الثلاثاء بدبي أشغال "منتدى المرأة العالمي"، بمشاركة أكثر من 2000 مشارك من القادة وصناع القرار والمسؤولين في القطاعين العام والخاص من مختلف بلدان العالم.

ويسعى المنتدى، الذي تنظمه مؤسسة دبي للمرأة بالتعاون مع منتدى المرأة العالمي للاقتصاد والمجتمع، على مدى يومين، لبحث سبل تعزيز ودعم الحوار العالمي حول مشاركة المرأة والتنوع في مكان العمل والتوازن بين الجنسين.

وتناقش الجلسات والندوات والحلقات الحوارية التي يتضمنها برنامج المنتدى، الذي يقام للمرة الأولى في الشرق الأوسط وشمال افريقيا، خمسة محاور رئيسية تهم الإنجاز والإبداع والعطاء والطاقة والاستدامة.

كما يناقش المشاركون دور المرأة المستدام في الابتكار وخلق شبكة كبيرة تهدف إلى تمكين المجتمعات من خلال مساهمة المرأة، في أفق تعزيز تأثيرها على الصعيد العالمي، ودعم إسهاماتها في التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

ويتوخى المنتدى، الذي ينظم تحت شعار "لنبتكر"، من جهة أخرى، أن يشكل منصة فريدة من نوعها لمناقشة المعنى الحقيقي للابتكار اليوم في عصر التكنولوجيا. كما يراهن المنظمون على أن يشكل الحدث أرضية للتعاون المشترك لتعزيز دور المرأة على الصعيد العالمي والإقليمي على السواء.

ومن جهة أخرى، أكد المنظمون حرصهم على أن يعكس اختيار محاور النقاش والموضوعات المطروحة للحوار خلال مختلف جلسات المنتدى، رؤية الإمارات لمستقبل المرأة وسعيها لإبراز دورها على الصعيد العالمي، فضلا عن تعريف العالم بنساء عربيات رائدات، ليساعد بذلك في تغيير الصورة النمطية للمرأة العربية بشكل كبير، من خلال إبراز أعمالهن ومساهماتهن.

ويشهد المنتدى، الذي يستقطب نخبة من صانعي القرار على المستويين الدولي والإقليمي الذين يمثلون القطاعين العام والخاص، والأكاديميين والخبراء في مختلف المجالات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، كلمات ومداخلات لشخصيات عالمية مرموقة، من بينها على الخصوص جلالة الملكة رانيا العبد الله، عقيلة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وكريستين لاغارد المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، و ميشيل باشيليه، رئيسة جمهورية تشيلي، و أمينة غريب فقيم رئيسة جمهورية موريشيوس، و ايما بونينو وزيرة الشؤون الخارجية السابقة بإيطاليا، إلى جانب عدد من سامي المسؤولين الإماراتيين.

مشاركة