الملياردير الذي قتل بالرصاص بآسفي لديه ابنة واحدة من زوجة أجنبية وهذه جنسيتها

علمت مجلة "سلطانة" الإلكترونية أن زوجة الملياردير محمد الركني الذي وجد، أمس الأربعاء، غارقا في دمائه جراء طلقة نارية برصاص بندقيته، ليست مغربية وهي أجنبية ايطالية الجنسية ولديه ابنة وحيدة تدرس بايطاليا.

وحسب ما عاينت مجلتنا في لقاء مع عائلة الضحية فإن الحزن كان يغلب على العائلة التي لم تستفق لحد الساعة من صدمة وفاة معيلها بتلك الطريقة المروعة.

يشار أن الشرطة لم تتوصل لحد الآن لخيط من أجل فك لغز الوفاة التي أكد البعض أنها عملية انتحار في حين لا تزال الشكوك تسيطر على العائلة بخصوص حقيقة الواقعة.

مشاركة