"سلطانة" تكشف تفاصيل صادمة في قضية مقتل ملياردير بالرصاص بآسفي

توصلت مجلة "سلطانة" قبل قليل بمعطيات جديدة في قضية محمد الركني الذي توفي صباح اليوم بمنزله الكائن بمدينة آسفي والتي ترجح فرضية موته منتحرا ببندقية صيد.

وقالت مصادرنا إن الهالك ترك وصية يشرح فيها الأسباب التي دفعت به للإقدام على فعل الانتحار.

وأضافت ذات المصادر أن المتوفى أقدم على هذا الفعل بسبب حكم قضائي صادر صده نافيا بذلك تعرضه لتصفية جسدية.

وأكدت المصادر أن أبن أخيه اكتشف في الصباح الباكر لبيت عمه بغرض زيارته إلا أنه وجده ملقى على الأرض وغارقا في دمه وبجانبه بندقية صيد مرخص لها ووصية مكتوبة بخط يده.

يشار إلى أن التحقيقات لا تزال جارية في الواقعة من طرف الضابطة القضائية بالمدينة في انتظار إفادة رسمية لمصالح الأمن الملحية بمدينة آسفي.

مشاركة