بعد مقتله بالرصاص.. هذه هي الأملاك التي تركها ملياردير مدينة آسفي

بعدما اهتزت مدينة آسفي صباح أمس الأربعاء على وقع وفاة الملياردير (م.ر) البالغ من العمر 73 سنة، لم يحدد التحقيق بعد ما إذا كان الوفاة ناتجة عن جريمة قتل أو عملية انتحار.

وكشفت مصادر لمجلة سلطانة أن الضحية كان يملك عدد من المحلات التجارية في مدينة آسفي وخارجها، بالإضافة إلى امتلاكه لمجموعة من الأراضي الفلاحية، والضيعات والمقاهي والحانات والمعامل بالإضافة إلى الأملاك العقارية.

وأشارت ذات المصادر أن الضحية معروف بكرمه وأخلاقه العالية، إذ خلفت وفاته استياء عميقا في صفوف العاملين والعاملات في محلاته التجارية، الذين صدموا لخبر وفاة مشغلهم وحزنوا كثيرا على فراقه.

تجدر الإشارة أن (م.ر) مزداد بتاريخ 25 يناير 1944 بتزنيت وهو أحد رجال الأعمال بمدينة آسفي، وجد صباح اليوم جثة هامدة وغارقا في بركة دماء وبجانبه وصية وبندقية، ولم تحدد السلطات ما إذا كان الهالك توفي منتحرا أو مقتولا.

مشاركة