إيقاف سارقي منزل "ليلى الحديوي" والتحقيقات تؤكد بيع مجوهراتها لتاجر مبحوث عنه

أكدت الأبحاث القضائية المنجزة لتحديد هوية المتورطين في سرقة بيت ليلى الحديوي، أن المشتبه فيهم كونوا عصابة متخصصة في سرقة المنازل نفذت مجموعة من عمليات الاستيلاء على المجوهرات والحلي بأحياء الدار البيضاء.

وحسب القناة الثانية، فإن الأبحاث العلمية قادت إلى إيقاف المتهم الرئيسي وشركائه،  فيما البحث ما يزال جاريا عن متهمين آخرين.

وذكر المصدر ذاته، أن الشرطة القضائية التابعة لأمن أنفا حجزت بحوزة زعيم العصابة مجموعة من الحلي وساعات ثمينة، فيما بينت الأبحاث أن مجوهرات ليلى" بيعت لتاجر مجوهرات يجري البحث عنه".

ويذكر أنه من المنتظر أن تجرى محاكمة الموقوفين وعددهم أربعة يوجدون حاليا في حالة اعتقال، بالإضافة إلى فتاة تمت متابعتها في حالة سراح، في السادس من أبريل المقبل بمحكمة الإستئناف بالبيضاء، فيما لا يزال البحث جاريا عن المتهمين الأخرين الذين نفذوا سرقة الحديوي، وقد حددت هوياتهم وهم في حالة فرار.

وكان منزل الحديوي، المتواجد بالبيضاء تعرض للسرقة في شهر فبراير الماضي، حيث تم الاستيلاء على مجوهرات غالية الثمن بالإضافة إلى وثائق شخصية للحديوي وأفراد عائلتها، ضمنها جوازات سفرهم.

وقد رصدت كاميرا المراقبة بالعمارة، التي تقطن بها "ليلى" أن عدد اللصوص الذين نفذوا عملية السرقة هم ثلاثة نفذوا عمليتهم عن طريق سيارة رباعية الدفع.

مشاركة