"طباخات" بإحدى ثانويات تاونات يبكين وضعهن المادي بعد توقف أجرتهن

تعرضت مجموعة من النساء اللواتي يمتهن الطبخ بداخلية إعدادية الأمير مولاي رشيد بجماعة بني وليد في تاونات، لنوع من التعسف، بعدما توقفت أجرتهن الشهرية التي لا تتعدى 900 درهم منذ أزيد من 8 أشهر.

وأكدت إحدى العاملات في تصريح لمجلة "سلطانة" الإلكترونية، كونها المعيل الوحيد لأبنائها، حيث كان المقابل الشهري الذي كانت تتقاضاه، قبل أن تحرم منه لأسباب تجهلها، الملجأ الوحيد لقضاء وحاجات أبنائها.

وأضافت المتصلة أنها قامت بوقفات احتجاجية رفقة العاملات الأخريات أمام الثانوية إلا أن الوضع ضل على حاله، بالإضافة إلى أن الجهة المشغلة "المقاول" تراجعت عن وعودها في تسوية وضعيتهن المالية بعد الوعود الكثيرة التي منحت لهن.

وأشارت المتصلة أن جميع النساء "المحكورات" وعدن بتصعيد أشكال الاحتجاج في حالة عدم تسوية وضعهن وعدم منحهن لمستحقاتهن كاملة.

مشاركة