جمعية مغربية فرنسية تخرج عن صمتها في قضية سعد لمجرد

تعتزم جمعية حقوق الإنسان الفرنسية المغربية بعث مرسول لوزير العدل الفرنسي جون جاك أورفواس عن طريق يوسف الإدريسي السكرتير العام للجمعية وتتعلق باعتقال الفنان المغربي سعد لمجرد القابع في سجن فلوري.

وقال الإدريسي لموقع "ميديا بارت"، أن محامي الجمعية سيبعث على الأكثر يوم غد الثلاثاء رسالة رسمية إلى وزير العدل للمقارنة بين قضية لمجرد وقضية المراهقين السبعة الذين تم إطلاق سراحهم مؤخرا.

وأعرب الإدريسي لنفس المصدر عن استغرابه من خبر عدم متابعة المراهقين السبعة على الرغم من تواجد أدلة تثبت أنهم مذنبون، في حين لا يزال الفنان المغربي سعد لمجرد قابعا في السجن على الرغم من عدم توفّر أدلة كافية اتجاهه.

ويعتزم الإدريسي التواصل مع مجموعة "فيمن" للاحتجاج جماعيا حول إطلاق سراح المراهقين السبعة.

ويذكر أن الفنان سعد لمجرد لا يزال قابهعا في سجن فلوري، وذلك على خلفية اتهامه باغتصاب فتاة فرنسية تدعى لورا بريول.

مشاركة