الكاتبة المغربية فاطمة سرساري تقدم بلشبونة مجموعتها القصصية الخاصة بالأطفال

قدمت الكاتبة المغربية فاطمة سرساري نهاية هذا الاسبوع بلشبونة كتبها المخصصة للأطفال، وذلك في إطار احتفالات الفرانكفونية بالبرتغال.

واطلع الجمهور البرتغالي، بهذه المناسبة، على قصص "كابي، الدجاجة التي لم ترد أن تكون دجاجة" و"إضراب الأبقار" و"الأكباش الغريبة لسيدي منصور"، وهي أولى الأعمال التي نشرتها فاطمة سرساري.

وبعد عرض أول أقيم بمكتبة ألينكوير الفرنسية، خصص لتلامذة المدارس الابتدائية والثانوية البرتغالية، توقفت سرساري بالثانوية الفرنسية في لشبونة، حيث تم تقديم رواية "كابي الدجاجة" باللغتين الفرنسية والبرتغالية.

ورغم أنها غادرت بلادها وهي في سن الخامسة للعيش بفرنسا، فإن المغرب ظل حاضرا بقوة في القصص التي تحكيها فاطمة للأطفال، والتي أسرت قائلة "حين كنت صغيرة قرأت الكثير من الكتب التي قدمت لي الكثير، ومهم جدا أن نقرأ للأطفال".

وتابعت سرساري، التي ولدت في قرية صغيرة بجهة ورزازات، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، "أحب سرد القصص عن طفولتي والمغرب"، مضيفة أن لقاء التلاميذ والجمهور، بشكل عام، يسمح لها بمعرفة رأيهم حول كتبها.

ويتضمن الاحتفال بالفرانكوفونية 2017 بالبرتغال، المقام من فاتح مارس الجاري إلى 31 منه بمشاركة 18 بلدا منها المغرب، مجموعة من الأنشطة كعرض الأفلام واللقاءات والنقاشات والمعارض وعروض للموسيقى والرقص والطهي.

مشاركة