مهنيون يطلقون معرضا وطنيا لـ "خروف الصردي" في سطات

افتتحت أمس السبت بمدينة سطات فعاليات الدورة الاولى للمعرض الوطني المهني لسلالة خروف "الصردي" وذلك تحت شعار: "الصردي.. مفخرة وطنية".

وترأس حفل افتتاح هذا المعرض، المنظم تحت إشراف وزارة الفلاحة والصيد البحري، الكاتب العام للوزارة، محمد الصديقي نيابة عن وزير الفلاحة والصيد البحري، عزيز اخنوش وذلك بحضور عامل إقليم سطات، الخطيب لهبيل.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد الصديقي أن هذه الدورة، المنظمة من طرف المديرية الجهوية للفلاحة بجهة الدار البيضاء-سطات بشراكة مع جمعية المعرض الوطني المهني لتربية المواشي والمجلس الاقليمي لسطات، تعكس زخم الدينامية التي أفرزها مخطط المغرب الأخضر بهدف انعاش وتطوير قطاع الأغنام.

من جانبه، قال عبر الرحيم العسري رئيس جمعية المعرض الوطني المهني لتربية المواشي أن تنظيم المعرض من 25 الى 28 مارس الجاري هو اعتراف وطني بخصوصيات هذه السلالة التي تساهم في تطوير القطاع بشكل ينعكس إيجابا على ساكنة العالم القروي وكذا على المسار التجاري.

ويتوخى من هذا المعرض أيضا المساهمة في ضبط الإنتاج سواء من حيث الكم أو النوع، وتنظيم عملية التسويق من خلال ادماجه في قطاع مهيكل الى جانب الاعتماد لسياسة حقيقية لاستغلال سلالة الصردي ومشتقاتها على المدى المتوسط والطويل بكل من القارة السمراء و العالم العربي والدول الأوروبية.

وتتميز هذه الاغنام المتعددة الاصناف بتأقلمها الجيد مع الظروف المحلية علما أن 40 في المائة منها من النوع الصردي الأصيل، أي ما يعادل مليونين و150 ألف رأس والتي تتمركز اساسا بمنطقة الشاوية والسراغنة والرحامنة.

وتقدر مساهمة الاغنام في انتاج اللحوم الحمراء بنحو 130 ألف طن في السنة ، أي ما يعادل 25 في المائة من الانتاج العام، وهو ما يؤمن ايضا العدد الكافي من اضحيات عيد الاضحى الذي يقدر بنحو 5ر4 مليون راس فضلا عن مساهمته سنويا في قطاع الصناعة التقليدية وصناعة النسيج بحوالي 17 الف طن من مادة الصوف و24 الف طن من الجلد.

مشاركة