فرقتهما الحرب وجمعهما الانترنت بعد سبعين عاماً

رغم أن الحرب فرقتهما  لمدة 70 عاما إلا أنه لم يستطيع كل منهما التوقف عن التفكير في الأخر، فعادا للإجتماع بعد 7 قرون تقريبا.

وقع  "نوروود توماس" في حب "موريس" عندما التقى بها لأول مرة عام 1944 و هي فتاة ابريطانية في السابعة عشر من عمرها تعيش في لندن و هو مظلي في الجيش الأمريكي في 21 من عمره بحسب موقع "سي ن ن".

إلا أن هذه القصة الرومانسية توقفت حينما نقل توماس إلى النورماندي ليحارب خلال الحرب العالمية الثانية، ثم عاد بعد الحرب إلى الولايات المتحدة و دعا موريس للانضمام إليه و لكنها أساءت فهم رسالته و اعتقدت أنه قد تزوج، فرفضت دعوته و ذهب كل في طريقه و تزوجوا من شخص أخر.

و انتهى الأمر بتوماس أرملا و موريس مطلقة، إلا أنه في العام الماضي وجد أحد أبنائها توماس عبر موقع التواصل الإجتماعي فايسبوك، فتمكنوا من إعادة الاتصال بعد أكثر من 70 عاما.

و تمكنت حملة تمويل جماعي من جمع المبلغ  الكافي لتحقيق ذلك، ثم تمكن توماس من الانتقال من فيرجينيا إلى المدينة التي تعيش بها موريس، ليجمع شمل الثنائي الذي اجتمع ثانية بعد 7 عقود تماما.

مشاركة