دراسة: استعمال العطور يساهم في بطء نمو خلايا السرطان

توصل فريق بحث ألماني من جامعة بوخوم، غرب ألمانيا، في دراسة حديثة إلى أن استخدام عطور معينة يمكن أن يساهم في تباطؤ نمو الخلايا السرطانية في الجسم، خاصة سرطان القولون والمستقيم.

وأفاد الفريق المكون من الباحثين هانز هابيل وليا فيبر في هذه الدراسة التي نشرتها مجلة بلوس وان العلمية المتخصصة وتناقلتها مواقع ألمانية بأن هناك رابط بين استخدام عطور معينة وبين تباطؤ هذه الخلايا.

وأكد الباحثان في تصريح خصا به المجلة أن نمو الخلايا السرطانية في القولون والمستقيم تتغير بعد تعرض تلك الخلايا لروائح معينة، مثل رائحة زهرة الحناء معتبران أن هذا الاكتشاف سيفتح آفاقا جديدة في مجال مكافحة سرطان القولون والمستقيم.

ووفق المجلة فقد تمكن فريق البحث من تشخيص وجود مستقبلات للروائح في نهايات الخلايا السرطانية، ولاحظ من خلال التجارب على الفئران وجود تأثير كبير لبعض العطور على الخلايا، مثل الليمون والحناء، وذلك لاحتوائها على مواد مكافحة للسرطان.

وعرض الفريق خلايا سرطانية إلى جرعات مركزة من مختلف العطور الأثيرية في المختبر، ولاحظ بعد فترة أن الخلايا واصلت نموها، في حين تباطأ نمو الخلايا بعد تعرضها لروائح زهرة الحناء.

وبالرغم من هذه النتائج، إلا أن الفريق يرى أن النتائج التي تم التوصل إليها بهذا الخصوص ما تزال بحاجة إلى المزيد من الفحوصات السريرية والتجارب ومواصل البحث عن طريقة مثلى للاستفادة من هذه الروائح، لمعرفة ما إذا كان تناول الزهور عن طريق الفم كافيا أم أنه لابد من التعرض المباشر لها.

ويعتبر سرطان القولون والمستقيم في ألمانيا من ضمن أنواع السرطان الأكثر شيوعا ولهما تأثير على حياة أكثر من ستة في المائة من الألمان فيما نسبة وفيات أورام القولون الخبيثة مرتفعة جدا، فيما لا تتعدى نسبة الشفاء منه لدى إزالة الورم جراحيا 50 في المائة.

مشاركة