شركة "لا رام" تتفاعل مع قرار السلطات الأمريكية وتمنع حمل الأجهزة الالكترونية على متن طائراتها

تفاعلا مع القرار الذي اتخذته السلطات الأمريكية، أعلنت شركة الخطوط الجوية الملكية المغربية (لارام)، اليوم الأربعاء، عن منعها للأجهزة الالكترونية على متن طائراتها المتوجهة إلى الولايات المتحدة، باستثناء الهواتف المحمولة (الذكية) والأجهزة الطبية الضرورية للسفر.

وأكدت الشركة، في بلاغ لها، أنه يتعين على المسافرين إلى هذه الوجهة وضع الأجهزة الالكترونية ضمن الأمتعة في مستودع الطائرة، وذلك ابتداء من 25 مارس الجاري.

ويأتي هذا الإجراء الجديد، حسب البلاغ ذاته، طبقا لقرار السلطات الأمريكية بمنع حمل أي جهاز إلكتروني داخل مقصورة الطائرة، حيث أن هذا الأخير يهم كل المسافرين على شركة الخطوط الملكية المغربية في اتجاه الولايات المتحدة الأمريكية، بمن فيهم المسافرون العابرون (ترانزيت) بمطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء.

وكانت وزارة الأمن الداخلي الأمريكي قد أعلنت عن تغيير جديد في الإجراءات الأمنية للمسافرين في بعض المطارات في الرحلات المتجهة إلى الولايات المتحدة.

وتشمل الإجراءات وضع جميع الأجهزة الإلكترونية الشخصية والتي يكبر حجمها الهاتف الخليوي أو الهواتف الذكية في حقائب شحن في عشرة مطارات حين تتوجه الرحلات إلى الولايات المتحدة.

وتطبق هذه التعزيزات وفق بلاغ للوزارة المذكورة على 10 مطارات محددة مشمولة بالقرار وهي، مطار الملكة علياء الدولي، مطار القاهرة الدولي، ومطار أتاتورك الدولي، مطار الملك عبدالعزيز الدولي، مطار الملك خالد الدولي، مطار الكويت الدولي، مطار محمد الخامس، مطار حمد الدولي، ومطار دبي الدولي، ومطار أبوظبي الدولي.

مشاركة