هذا آخر ما توصل إليه العلم في نيل السعادة

لابد من أن يكون الإنسان سعيداً في حياته حتى يكون فاعلاً في مجتمعه ناجحاً ومفيداً لمن حوله.

و انطلاقاً من هذه الأهمية البالغة كان لا بد من تقعيد قوانين السعادة و نقلها من ساحة الآراء و النظريات العاطفية إلى ساحة منهجية واعية يستطيع الفرد فيها أن يبني سعادته على أسس متينة و علمية مدروسة.

سلطانة تقدم لك 10 عادات لنيل السعادة :

1- اكتب ثلاثة أشياء أنت ممتن بأنك تملكها

تذكير الذات بالأشياء التي تشعر بأنك محظوظ لوجودها في حياتك، إحدى الطرق المهمة لرفع معنوياتك.

2- المشاعر الإيجابية

المشاعر والعواطف الإيجابية لها القدرة ليس فقط على طرد الحزن والضغط، بل تدفع بالإنسان إلى الإنتاج والعمل بطريقة إبداعية.

3- ضع أهدافا منطقية لحياتك

حين تفكر في مستقبلك وتحاول صياغة أهداف حياتك فإنه من الأفضل أن تكون منطقيا وتضع أهدافا تعرف تماما بأنك قادر على تحقيقها.

4- سجل مشاعرك وأحاسيسك

أكتب مشاعرك فهذا يجعلك أكثر سعادة
هل سمعت بقول " إذا ما غضبت من أحدهم أكتب له رسالة ولا ترسلها؟"، فالفكرة هنا هي أن تعبر عن مشاعرك.

5- القيام بأعمال تطوعية
العمل التطوعي يرفع المعنويات ويدخل السعادة إلى القلب ويتعدى الأمر إلى ارتفاع مستوى الرضا عن الذات، وانخفاض احتمالات الإصابة بالكآبة

6- أنفق المال على غيرك
أجريت تجربة على فريقين من المتطوعين أحدهما يدخر المال لنفسه، أما الآخر فيتبرع ببعضه للأنشطة الخيرية والإنسانية.
7- خصص وقتا للأصدقاء
كشفت دراسة حديثة بأن قضاء الوقت مع الأصدقاء، وليس مع العائلة فقط، يعطي الإنسان شعورا بالسعادة.

8- ابتسم دائما
للابتسامة الحقيقية النابعة من القلب قوة في بث شعور السعادة داخل الإنسان بحسب دراسة حديثة، ولكن إذا ما كانت الابتسامة مزيفة فقد تزيد من البؤس.

9- التسامح
الاحتفاظ بمشاعر الغضب والتوتر يعمق حالة البؤس والتوتر ويزيد من إنتاج المشاعر السلبية. ولهذا ينصح الخبراء بالتسامح بدلا من الاحتفاظ بالغضب.

10- كن صبورا
المتقدمون في العمر يعيشون السعادة أكثر من الآخرين. وتوقعت دراسة أجريت على عدد من كبار السن بأن أسباب سعادتهم تعود إلى خبرتهم الطويلة في الحياة، فهم أكثر قدرة على التعامل مع المشاعر السلبية والقضاء عليها.

مشاركة