حزب التقدم والاشتراكية يدعو لمكافحة الصورة النمطية لأدوار المرأة والرجل

 دعا منتدى المناصفة و المساواة التابع لحزب التقدم والاشتراكية لضرورة مكافحة الصورة النمطية لتوزيع الأدوار بين الجنسين، في البرامج التعليمية، وفي المضامين الإعلامية المكتوبة والسمعية والبصرية وفي الثقافة السائدة والخطاب الرجعي النكوصي .

وأكد المنتدى خلال الدورة الثالثة لمجلسه الوطني يومي 19 و 20 فبراير 2016 بسلا برئاسة شرفات افيلال عضوة الديوان السياسي للحزب و المكتب التنفيذي للمنتدى، على مضامين التعليمات الملكية  المؤكدة على ضرورة مراجعة مناهج وبرامج مقررات تدريس التربية الدينية، سواء في المدرسة العمومية أو التعليم الخاص، أو في مؤسسات التعليم العتيق، في اتجاه إعطاء أهمية أكبر للتربية على القيم الإسلامية السمحة، الداعية إلى الوسطية و الاعتدال، و إلى التسامح والتعايش مع مختلف الثقافات والحضارات الإنسانية.

 ودعا المنتدى في بيانه الختامي الحكومة وهي تباشر المشاورات الاستعدادية للانتخابات التشريعية المقبلة، الى استحضار مضامين الفصل 19 من الدستور، وذلك بغية الرفع من التمثيلية النسائية في البرلمان في افق المناصفة، تجسيدا لللمنحى الديمقراطيي للمثن الدستوري، ، بالنظر للبعد السياسي للقضية النسائية ، وللعلاقة الوثيقة بين الديمقراطية والمساواة.

وأكد المنتدى على مواصلة النضال من أجل المساهمة في سن قوانين تروم تعقيق العدالة الاجتماعية والمساواة على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية ، كما حيى كل القوى التقدمية المناضلة من أجل الديمقراطية الحقيقية، ومن أجل المساواة الفعلية.

ودعا جميع قوى الصف الحداثي الديموقراطي الى ضرورة اعتماد آلية للتنسيق على المستوى الوطني، بالنظر إلى حجم القضية النسائية و التي تفرض على كل القوى التي تتقاطع مطالبها حول جوهر المساواة والديمقراطية تنسيق الجهود وتكثيفها في عمل نضالي وحدوي .

مشاركة