إطلاق النسخة المغربية لمبادرة البنك الدولي "هاكاثون" المتعلقة بالتمكين الاقتصادي للنساء

جرى اليوم السبت بالدار البيضاء ، إطلاق النسخة المغربية لمبادرة البنك الدولي (هاكاثون / تمكينهن) المتعلقة بالتمكين الاقتصادي للنساء. وترمي هذه المبادرة، التي سبق للبنك الدولي، أن أطلقها بعدد من البلدان ، إلى التعريف بمجموعة من الوسائل المبتكرة لمعالجة الصعوبات التي تواجه النساء .

وفي هذا الإطار، تجرى ، بفضاء تكنوبارك بالعاصمة الاقتصادية ، مسابقة يشارك فيها 30 شابا ، حيث سيقدم كل واحد منهم مشروعا يتعلق ، إما بالتكوين أو تطوير المهارات أو التسويق أو النقل واللوجيستيك ، أمام لجنة تحكيم مختصة .

وتقترح هذه المشاريع ، التي ستتوج مساء اليوم السبت بالإعلان عن الفائزين ، حلولا مبتكرة لتجاوز بعض الصعوبات التي تواجه الأنشطة النسائية المدرجة في إطار الاقتصاد الاجتماعي .

وتستهدف هذه المبادرة ، التي تنظم بتعاون مع قطاعات حكومية ومنظمات وجمعيات من المغرب ، النساء القاطنات بالجهات واللاتي يتمتعن بالقدرة على العمل، إلا أن جملة الصعوبات التي تتعرضن لها تعوقهن عن بلوغ ذلك.

وأكدت السيدة فاطمة مروان وزيرة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني ، في كلمة بالمناسبة ، على الأهمية الكبيرة التي تكتسيها هذه المبادرة ، التي تسير في الاتجاه الذي رسمه المغرب والمتعلق بالتمكين الاقتصادي للنساء من خلال عدة برامج ومشاريع ومبادرات ، منها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية .

وبعد أن أشارت إلى أن المرأة المغربية تشتغل في عدة مجالات من أجل ضمان استقلالهن الاقتصادي ، أبرزت الأهمية الكبيرة التي تقوم بها النساء القرويات اللواتي يشتغلن في مجال الصناعة التقليدية من أجل النهوض بأوضاعهن الاقتصادية .

وفي سياق متصل لفتت إلى أن وزارة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، تنفذ مجموعة من البرامج ذات الطابع التكويني لفائدة النساء المشتغلات في مجال الصناعة التقليدية ، منها برامج للتربية المالية وتعلم اللغات ( الفرنسية والانجليزية ).

أما السيدة ماري فرانسواز ماري نيلي ، مديرة العمليات بالبنك الدولي (منطقة المغرب العربي)، فقد أكدت أن هذه المبادرة تسعى إلى وضع الشباب والتكنولوجيا في خدمة هؤلاء النساء، قصد تطوير جملة من التطبيقات والحلول التكنولوجية التي من شأنها أن تساهم في التخفيف والتقليص من الصعوبات التي تواجه النساء .

وأضافت أن هذه المبادرة تستند لجملة من التجارب المماثلة والناجحة التي سبق لمجموعة البنك الدولي العمل عليها في عدة بلدان أخرى حول العالم .

مشاركة