بعد موته الدماغي.. وزن بوتفليقة ينزل إلى 28 كيلوغرام

كشف موقع "cnbc" الأمريكي، أن وزن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، خفّ بشكل ملحوظ في الأيام القليلة الماضية، ولم يعد يزن سوى 28 كيلو غراما، على الرغم من تكثيف تغذيته بشكل وريدي.

وأوضح ذات المصدر أن الموت الدماغي للرئيس يدخل يومه الثالث والعشرين، إذ تزامن أول يوم من دخوله الموت السريري مع الإلغاء المفاجئ لزيارة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وبخصوص حالته، أضاف المصدر أن الفرق الطبية لجأت إلى طريقة جديدة عالية التكنولوجية، إذ تتم تغذية بوتفليقة باستخدام أنبوب يمر عبر الأنف والمعدة ويصل مباشرة إلى المعي الاثنا عشر، وذلك بعد أن تبيّن أن التغذية بالحقن الوريدي لم تعد كافية لضمان وزن معقول.

يشار أن الحالة الصحية للرئيس الجزائري الغامضة، تثير جدلا كبيرا لدى الرأي العام الجزائري، وخصوصا بعد انتشار أنباء عن وفاته في أكثر من مرة بل أن يسارع قصر المرادية إلى نفي الخبر.

مشاركة