صادم... طفل يوثّق بكاميرا الهاتف لحظة مصرع والده بمراكش

لقي شخص مصرعه وسط سد مولاي يوسف بجماعة أيت عادل نواحي مراكش، خلال رحلة صيد قام بها رفقة ابنه الصغير.

وحسب يومية "المساء" التي أوردت الخبر في عددها ليوم "الأربعاء"، فإن شخصا في عقده الرابع، كان رفقة ابنه الصغير، لقي حتفه غرقا وسط سد مولاي يوسف بجماعة أيت عادل نواحي مراكش، مؤكدة أن عناصر الوقاية المدنية التابعة للقيادة الإقليمية بالحوز، انتشلت جثته فيما بعد.

وأوضحت ذات اليومية، أن الهالك، الذي ينحدر من دوار أيت سليمان، توجه رفقة ابنه البالغ من العمر 11 سنة إلى سد مولاي يوسف من أجل الصيد، إلا أنه عندما حاول فك الصنارة التي علقت بين الصخور، فقد توازنه، ليسقط وسط بحيرة اليد ويلقى مصرعه غرقا.

وكشفت التحقيقات أن الضحية لقي مصرعه في الحين، وهو الحادث الذي وثقه الابن بواسطة هاتف والده خلال تصويره لبعض المناظر الموجودة بالمنطقة.

وأضافت المصادر، أن الإبن كان يسجل بواسطة كاميرا الهاتف لحظة فاجعة غرب الأب، الذي حاول فك الصنارة، التي علقت بين الأحجار، قبل أن يلقى مصرعه أمام فلذة كبده، الذي أصيب بصدمة قوية نظرا لهول الحادث.

وأكدت ذات المصادر، أن عناصر تابعة للوقاية المدنية، عمدت إلى انتشال جثة الضحية، الذي دام لمدة قاربت النصف ساعة، وحملتها صوب مستودع الأموات بمراكش لإخضاعها للتشريح الطبي بناء على تعليمات صادرة  عن النسابة العامة، على أساس إعداد تقرير يكشف ظروف وملابسات موت الهالك.

مشاركة