Soltana Mall
تسجيل

هل أنت مصممة أزياء؟

سلطانة تمنحك فرصة عرض أعمالك على سلطانة مول. + soltana mall form

أساتذة وباحثون يناقشون في الرباط واقع وتحديات العنف ضد النساء

الندوة الندوة

نظمت « جمعية خريجي مدارس محمد الخامس » بشراكة مع مركز مساواة النوع والسياسات العمومية ندوة حول موضوع العنف ضد النساء، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف يوم 8 مارس.

وتطرقت الندوة إلى الموضوع من خلال محورين متكاملين، إذ تناولت واقع العنف ضد النساء في المغرب والعالم من جهة، ثم الوقوف على تطور المطالب النسائية وتطور التشريع المغربي المتعلق بحماية النساء والفتيات من العنف من جهة ثانية.

وافتتحت اللقاء الدكتورة لطيفة الكندوز، إذ قدمت السياق العام للقاء الذي اعتبرته ثمرة تعاون بين الجمعية والمركز، مذكرة بأسباب تخليد اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف الثامن من مارس من كل سنة وارتباطه بتعنيف النساء جراء مطالبتهن بحقوقهن.

وأشارت « الكندوز » أن مسلسل تخليد اليوم العالمي للمرأة دام طويلا وانطلق منذ بداية القرن العشرين قبل إقرار يوم الثامن من مارس يوما عالميا للمرأة.

من جهتها ركزت مداخلة نعيمة بنيحيى على واقع وتحديات العنف ضد النساء في المغرب والعالم، إذ أشارت أن الظاهرة لقيت اهتماما في كل دول العالم باعتبارها شكلا من أشكال التمييز ضد المرأة وانتهاكا لحقوقها في الأمن والمساواة والكرامة والحرية.

وقال الباحث العربي ايعيش، إن اللقاء يصادف الذكرى الثلاثين لعقد أول مناظرة وطنية حول العنف سنة 1987 بالدار البيضاء من لدن جمعية اتحاد العمل النسائي، وذكر بمحطات مناهضة العنف والتعبئة ضده، مشيرا أن هذه الدينامية أفرزت تعديلا جزئيا للقانون الجنائي سنة 2003 ضاعف العقوبة على مرتكبي العنف في حق المرأة، وقد استمرت التعبئة إلى غاية وضع الدستور الجديد الذي نص على حظر جميع أنواع التمييز بسبب الجنس أو اللون، كما نص على سمو الاتفاقيات الدولية على القوانين الوطنية.

وعقب العروض عرفت القاعة نقاشا مستفيضا من طرف حضور نوعي متميز مكون من رجال ونساء التعليم والتربية وكذا باحثين في القضايا الاجتماعية والحقوقية وفاعلين جمعويين، وخلصت الندوة بإصدار عدد من التوصيات.

شاركي برأيك