وثيقة جديدة تؤكد إحتمالية تعرض المغرب لعدد كبير من الكوارث الخطيرة في السنوات القادمة

كشفت وثيقة صادرة عن البنك الدولي، أن المغرب مهدد بمجموعة من الكوارث الطبيعية، من أبرزها الزلازل والفياضانات وتسونامي والجفاف والانهيارات الأرضية في جميع أنحاء البلاد، ما يستعدي اتخاذ جميع الإجراءات الإحترازية لمواجهة الوضع في المستقبل.

وحسب يومية الأخبار، فإن التقرير الخاص بتقييم برنامج حول قرض مقترح بمقدار 200 مليون دولار أمريكي (حوالي 200 مليار سنتيم) موجه إلى الحكومة المغربية لتمويل الخطة المتكاملة لمواجهة مخاطر الكوارث الطبيعية، أكد أن المغرب ما زال عرضة لعدد من الصدمات الخارجية المختلفة، بما في ذلك الأخطار الطبيعية.

وذكر المصدر ذاته، أن عدة كوارث طبيعية قد أثرت على المجتمعات في جميع أنحاء البلاد في السنوات الأخيرة، لأن مخاطر الكوارث الطبيعية في المغرب ذات طبيعة مزمنة وحادة.

وسجلت الوثيقة ذاتها، أن المغرب يتعرض لمخاطر ضخمة ومتكررة، كما يواجه احتمال وقوع كوارث كبرى.

وإدراكا من المغرب بأن الكوارث يمكن أن يكون لها أثر أثار إنسانية واقتصادية حادة، فقد زادت المملكة من استثماراتها بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة من أجل التوصل إلى فهم أو تقدير أفضل للتعرض لمخاطر طبيعية بهدف إجراء تقييم أفضل وبالتالي إدارة أفضل لذلك.

مشاركة