كيف تفطمين طفلك تدريجيا... طرق علمية لتجنب أضرار هذه العملية

ما إن يبلغ الطفل شهره السادس حتى تبدأ الأم في البحث عن أفضل طريقة لإدخال المأكولات الصلبة إلى طعامه والتوقف عن الرضاعة الطبيعية أو العمل على التخفيف منها.

ونقدم لكي سيدتي اليوم، نصائح يمكنك إتباعها في الفطام التدريجي منعاً لأي تأثير سلبيّ لهذا الأمر على صحته.

يشددّ الأطباء على ضرورة أن تبدأ عملية الفطام مع نهاية الشهر الخامس مع إدخال بعض الطعام التدريجي إلى نظامه الغذائي ، ومن هنا يجب على الأم أن تجرب نوعاً من الخضروات أو الفواكه المهروسة  ومن ثم الانتقال إلى الفواكه.

وفي هذا الإطار، ينصح الأطباء بترك الطفل ينهي رضعته الطبيعية ومن ثم تقديم بعض الطعام الصلب إليه، ما يسمح له بتجريب النكهات والتراكيب المتنوعة، كما سيحصل على معظم المغذيات التي يحتاجها من حليب الأم.

وكلما زاد عدد الوجبات كان عليكِ تقليل عدد الرضعات اليومية النهارية، مع المحافظة على الليلية مرتين مثلًا.

كما يجب عدم فطام الطفل في شهور الصيف حتى لا يصاب بالنزلات المعوي، كما وأنه عند اتخاذ هذا القرار يجب عدم الرجوع عنه مهما كان الأمر صعباً، حتى لا يؤثر على صحته النفسية، ويتعلم أنكِ غير جادة في قراراتك

مشاركة