أستاذ بالبيضاء يستغل فضاء المؤسسة التعليمية من أجل الاختلاء بتلاميذه واغتصابهم

بعد اغتصابها لعدة مرات، تعرضت طفلة تبلغ من العمر 13 سنة إلى التهديد من طرف أستاذ اللغة الفرنسية الذي قام باغتصابها لعدة مرات ما دفعها تبوح بالأمر لأستاذة تدرسها في نفس المدرسة الخاصة بمنطقة بوسيجور بالبيضاء.

وحسب يومية الصباح، فإن الأستاذة التي تُدرس بالمدرسة المذكورة أفادت للمصالح الأمنية على أن الأستاذ يقوم بفعلته الشنعاء داخل المؤسسة التعليمية، حيث كانت السبب في فضحه وكشف تربصه بالقاصرات داخل الأقسام.

وأصبحت الضحية تعاني من مشاكل واضطرابات نفسية، قبل أن تبوح للأستاذة بالأمور السيئة التي كانت تتعرض لها على يد أستاذها بالإضافة إلى تهديده لها.

وأَضافت التلميذة الضحية أن الأستاذ كان يأمرها دائما بالبقاء في القسم بعد مغادرة زملائها، ليختلي بها ويغتصبها.

هذا وفور اكتشافها للحقيقة قامت الأستاذة بإشعار السلطات الأمنية من أجل اتخاد الإجراءات اللازمة في حق أستاذ اللغة الفرنسية.

مشاركة