بمناسبة يومهن العالمي... حزب الطليعة يبرز أهم المشاكل التي تعاني منها المرأة المغربية

قال حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، إن المؤشرات والتقارير الدولية والاحصائيات تؤكد استفحال مظاهر الهشاشة والتمييز بين النساء في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

وأكد المكتب الوطني للقطاع النسائي الطليعي، في الكلمة القاها في المهرجان الخطابي الذي احتفل بمناسبة اليوم العالمي لحقوق المرأة بالرباط، أن 15 في المائة من سكان المغرب يعيشون تحت وطأة الفقر بين النساء 9.5 حيث تتمركز النساء في الأنشطة الهشة والغير مهيكلة ذات الأجور المنخفضة.

وأكد المكتب خلال المهرجان المنظم تحت شعار "الدفاع عن مجانية التعليم جزء لا يتجزأ من النضال التحريري للنساء من أجل الكرامة والمساواة"، أن الأمية تنتشر بين النساء بنسبة تفوق 60 في المائة خاصة في المناطق القروية والفقيرة حيث لا زال تمدرس الفتيات محتشما ولا زال العديد من الفتيات التي تتراوح أعمارهن ما بين 6 و11 سنة خارج المنظومة التعليمية.

وأشار القطاع النسائي لحزب الطليعة أن قرار إلغاء ما تبقى من مجانية التعليم سيعمق التفاقم المطرد للفقر والهشاشة والأمية بين النساء كأحد المظاهر البارزة للحيف الاجتماعي الشيء الذي سيوفر الأرضية الخصبة لتنامي الفكر الأصولي والمحافظ وسيعيد إنتاج التخلف الذهني بالمعنى الثقافي في أوساط النساء وسيجعلهن أكثر عرضة للعنف المادي والنفسي والاستغلال الاقتصادي والجنسي مما سيؤدي إلى مزيد من التراجعات في مجال حقوق النساء.

وطالب المتحدث ذاته، بوضع دستور ديمقراطي يضمن كافة الحقوق النسائية المنصوص عليها في المواثيق الدولية ذات الصلة دون قيد أو شرط وبملائمة كل القوانين الوطنية مع المواثيق الدولية للنهوض بأوضاع النساء اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا.

كما طالب بوضع خطة وطنية استعجالية للنهوض بأوضاع النساء اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا خطة تسعى إلى رفع التهميش والحيف على المرأة المغربية بضمان تشغيلها ومحاربة الفقر في أوساطها وتعميم حقها في التغطية الصحية والاجتماعية وتشجع وتعميم وتفعيل إلزامية تعليم الفتيات بجميع مناطق المغرب.

وتجدر الإشارة إلى أن حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي كرم خلال هذه المناسبة، مجموعة من نساء من بينهن مجيدة أفيلال زوجة المناضل عبد الرحمان بعمرو وفريدة بوعلام زوجة الراحل احمد بنجلون وفاطمة العمري زوجة الراحل محمد بوكرين وأيضا حياة برادة زوجة الراحل عبد الغني بوستة.

مشاركة