بالفيديو.. بعض الرقصات الاستعراضية للمايسترو

يعد موحا والحسين أشيبان، الذي وافته المنية اليوم الجمعة عن عمر يناهز 113 سنة، رمزا فنيا شامخا، استطاع بواسطة رقصاته الفريدة أن يرتقي بفن "أحيدوس"، ليكتسب شهرة كبيرة على الصعيدين الوطني والعالمي.

حاولت "سلطانة" أن تجمع من موقع "اليوتيوب"، بعض الفيديوهات للفنان المايسترو موحا والحسين وهو يؤدي رقصاته الشهيرة، ذات الطابع الفلكلوري الشعبي.

المكي أكنوز، الباحث في التراث الأمازيغي، يرى "أن رقصة أحيدوس هي الأب الشرعي للأغنية الأمازيغية في الأطلس المتوسط".

وأشار أكنوز إلى أن الأغنية الأمازيغية تُستنبط خلال أداء رقصة أحيدوس، "لأن الشاعر أثناء أدائه لهذه الرقصة الفنية الجميلة، يكون سريع البديهة".

وأضاف الباحث ذاته، "أن هذه الرقصة الفنية، ليس لديها قيود، ولا عمر لذلك يمكن أن يؤديها الصغار والكبار كما يمكن أن تؤديها المرأة والرجل".

يقول الفنان موحى والحسين في إحدى تصريحاته الإعلامية، إن "ممارسة فن أحيدوس" فيه متعة كبيرة، مشيرا إلى أنه نجح في خلق هذه المتعة لعشاق الرقصة الشعبية الجميلة.

وأضاف أنه ليس لأي كان بإمكانه أداء هذه الرقصة، بل تتطلب مهارات عالية، تعتمد على تناسق الحركات وانضباط الراقصين.

وخلص بالقول، "حلمي هو أن يتم المحافظة على هذا الفن، لذلك علمت الرقصة لابني الأكبر وأوصيته على أن يحافظ عليها، وأن يجتهد في نقلها إلى الأجيال القادمة، حتى يظل هذا الموروث الشعبي فنا شامخا".

 

مشاركة