الشرطة تفك الخيوط الأولى لجريمة قتل البرلماني "مرداس" بالرصاص في البيضاء

في جديد تداعيات ملف مقتل النائب البرلماني "عبد اللطيف مرداس" ليلة أمس بالرصاص أمام مقر إقامته بحي كاليفورنيا في الدار البيضاء، ذكرت المديرية العامة للأمن الوطني في بلاغ لها أنها توصلت إلى قرائن وأدلة مادية ترجح تورط شخص يبلغ من العمر 27 عاما وينحدر من مدينة ابن حمد ضواحي سطات في ارتكاب الجريمة.

بلاغ "مديرية الحموشي" أورد أن سيارة خاصة، سوداء اللون، كانت تتربص بمحيط مسكن الضحية، قبل أن يعمد ركابها إلى إطلاق ثلاث عيارات نارية في مواجهته ويلوذوا بالفرار إلى وجهة مجهولة.

وذكرت قناة ميدي 1 تي في أن العناصر الأمنية تمكنت من اعتقال شخص من ذوي السوابق العدلية يشتبه في تورطه في الواقعة التي ذهب ضحيتها "عبد اللطي مرداس".

وكان النائب البرلماني عن حزب الإتحاد الدستوري قد لقي مصرعه بعد هجوم نفذه ضده مجهولون بالرصاص، وقد فتحت المصالح الأمنية منذ ليلة أمس تحقيقا في الواقعة.

مشاركة