في ذكرى رحيلها.. مليكة ملاك الصحافية الأيقونة التي خطفها الموت في عيدها العالمي

مليكة ملاك، الصحافية الراحلة التي اشتهرت بتنشيطها للبرامج الحوارية الكبيرة، وحسن انتقائها للضيوف وتمكنها الفائق من إدارة الحوارات، كما عرفت بدفاعها عن حقوق المرأة في العديد من المحافل الوطنية والدولية.

لكن المرأة والأم والاعلامية المناضلة خطفها الموت في 7 مارس سنة 2016 في ليلة ربيعية ودفنت بمقبرة الشهداء في 8 مارس الذي صادف اليوم العالمي للمرأة، وودعها عدد من الشخصيات السياسية والإعلامية وعدد كبير من أصدقائها وعائلتها الذين حجوا إلى مقبرة الشهداء لتوديعها إلى مثواها الأخير في جو غلب عليه الحزن والأسى.

تخرجت الصحافية مليكة ملاك من جامعة "كيبيك" في العلوم السياسية وكانت من الصحافيين الأوائل الذين التحقوا بالقناة الثانية، ومن بين الذين استطاعوا فرض اسمهم منذ البدايات الأولى، باستضافتها للعديد من الأسماء الوازنة أمثال، عبد الله العروي، محمد عابد الجابري، محمد بوستة، إدريس البصري وآخرون.

يشار إلى أن صحة الراحلة مليكة ملاك تدهورت واضطرت قيد حياتها، لإجراء عمليتين جراحيتين، وكان الملك محمد السادس قد تكلف بعلاجها، لكن الموت لم يمهلها وفارقت الحياة في مثل هذا اليوم من السنة الماضية .

مشاركة