بيرو: طريق حماية المسنين المغاربة بفرنسا لايزال طويلا

كشف أنيس بيرو الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، أنه يحضر لمفاوضات جديدة مع "فرنسا" حول وضعية المغاربة المقيمين بها، خاصة المتقاعدين منهم.

وقال الوزير، في كلمة له اليوم في ورشة عمل بخصوص ورشة عمل حول الحقوق الاجتماعية للمتقاعدين المغاربة بفرنسا، "على الرغم من قطع أشواط مهمة في مجال حماية المسنين، لكن الطريق لايزال طويلا أمامنا"، مبرزا أن "المرحلة تعتبر دقيقة وتحديات تقتضي تضافر الجهود وتعبئة مختلف مكونات المجتمع المغربي".

وأبرز بيرو أن الجالية المغربية بفرنسا أهم جالية بالخارج تقدر بنحو مليون ونصف المليون من المغاربة، ويصل عدد المتقاعدين منهم أو الذين يفوق سنهم 65 سنة أكثر من 65 ألف مغربي، يشترط عليهم القانون الفرنسي عدة إجراءات للاستفادة من خدمات التغطية الصحية والتقاعد.

وأشار أنه في أكتوبر 2015،  بادرت السلطات الفرنسية إلى إصدار مرسوم يهدف إلى تسهيل التنقل بين فرنسا والبلدان الأصلية لحوالي 35.000 شخص من المهاجرين المسنين الذين يقطنون بمراكز العمال المهاجرين المتقاعدين والراغبين في الاستقرار بشكل دائم ببلدانهم الأصلية.  وقد دخل هذا المرسوم حيز التنفيذ ابتداء من فاتح يناير 2016.

مشاركة