اكتشاف تقنية جديدة أثبتت فاعليتها حول سرطان الدم

توصل باحثون في جامعة واشنطن الأمريكية، مؤخرا حول مرضى سرطان الدم إلى نتائج وصفوها بـ"غير المسبوقة"، بعدما اكتشفوا تقنية جديدة لها تأثير إيجابي حول تعديل وراثي على خلايا لمفية من خلايا الدم البيضاء، تعرف بالخلايا "التائية".
وأبرز الباحثون من خلال دراستهم، أن هذه التقنية الجديدة تقوم على إجراء تعديل وراثي على خلايا لمفية من خلايا الدم البيضاء وتعرف بالخلايا "التائية".
ويتيح هذا التعديل، إمكانية التعرف على خلايا الدم المصابة بالسرطان ومكافحتها، وذلك بعدما تم تطبيق تعديل جيني على خلايا مرضى مصابين بسرطان الدم، ويقدر الأطباء مدة بقاء الخلايا المريضة على قيد الحياة بضعة أشهر فقط.
وأثبتت الدراسة الطبية ذاتها، وفق موقع "توم" الألماني، أن هذه التقنية ساعدت على شفاء 94 بالمائة من مرضى مصابين بسرطان الدم الليمفاوي الحاد، وذلك من خلال اختفاء أعراض المرض، كما تعافى أكثر من 80 بالمائة من المصابين بأنواع أخرى من سرطان الدم، ولازمت أعراض المرض نصف المصابين فقط.
الباحث ستانلي ريدل، "إن هذه النتائج لم يسبق التوصل إليها في الطب من قبل لدى مرضى مماثلين بلغت عندهم درجة المرض مرحلة متقدمة"، كما وصف النتائج، التي تم التوصل إليها، بـ"غير المسبوقة".
وكشف موقع "ميرور" الألماني، أن تقنية العلاج بالخلايا التائية سيكون بمثابة الحل الأخير الذي يعتمده الأطباء في علاج هذا المرض الفتاك.

مشاركة