تلميذ يحرق نفسه بالجديدة بعد خلاف مع أستاذة

أضرم تلميذ النار أول أمس السبت في جسده أمام المؤسسة الثانوية التي يدرس بها في أزمور بضواحي مدينة الجديدة، بسبب خلافات بينه وبين أستاذة.

وكان التلميذ الذي يتابع دراسته في السنة الأولى بكالوريا علوم بثانوية مولاي بوشعيب، قد طردته أستاذة مادة الرياضيات من القسم، ورفعت به تقريرا لدى إدارة المؤسسة من أجل إحالته على المجلس التأديبي.

وعمد التلميذ المذكور السبت الماضي بعد انتشار أخبار في صفوف التلاميذ، تشير إلى أن إدارة المؤسسة قررت فصله عن الدراسة، -عمد- إلى صب مادة حارقة على جسده وإضرام النار فيه قبل أن يتدخل عدد من زملائه وبعض الأطر الإدارية بالمؤسسة لإخمادها، ليتم نقله على الفور إلى مستشفى الجديدة ومنه إلى مدينة الدار البيضاء من أجل تلقي العلاج.

مشاركة