ليلى الكوشي... مغنية طموحة وشغوفة ذات موهبة استثنائية (بورتريه)

ي وسط فني تنافسي للغاية، حيث أن التصميم والمثابرة إلى جانب الموهبة الاستثنائية تسمح للفنان بأن يفرض نفسه، عرفت المغنية المغربية الكندية ليلى الكوشي، بفضل صوتها الشجي وشغفها بالموسيقى، كيف ترتقي في سلم النجاح وتبصم على حضور متميز في المشهد الفني، إلى جانب أسماء أخرى لمعت خلال الآونة الأخيرة.

وتعتبر ليلى الكوشي، التي تقيم منذ عدة سنوات بمونريال، من النجوم الصاعدة في سماء الأغنية المغربية، إذ لا تذخر جهدا لكي تكون في مستوى الجمهور، كما تجد، بخطى واثقة، لتحقيق أهداف وضعتها نصب عينيها، بفضل موهبتها الراقية التي صقلتها على مر السنوات، ومعرفتها الواسعة بأبجديات الموسيقى.

واستحق أداؤها المبدع على الساحة الفنية بكندا والمغرب وبلدان أخرى حيث تألقت ليلى الكوشي إلى جانب فنانين مغاربة وعرب وأجانب، عبارات الثناء المشيدة بصوتها الجهوري وأغانيها التي تمزج بمهارة وبراعة بين أساليب وأصوات مع مختلف الإيقاعات المغربية والشرقية والغربية.

رأت ليلى الكوشي النور بالرباط يوم 29 أكتوبر 1978، حيث تابعت دراستها في القانون الخاص بجامعة محمد الخامس قبل الهجرة والاستقرار بمونريال، هناك تابعت دراساتها في السياحة، ولم تفتأ تفاجئ معارفها بطاقتها الكبيرة وبحثها المتواصل عن الكمال في أي عمل تنكب على إنجازه.

وسط أسرة مولعة بالموسيقى، نشأت ليلى تستمع إلى الكلاسيكيات الخالدة لعمالقة الطرب المغربي والشرقي، ما دفعها إلى الدخول إلى المعهد الموسيقي بالرباط وهي في سن السابعة، حيث قضت عقدا في تعلم الموسيقى، قبل أن تشرع في الإفصاح عن موهبتها في عدد من البرامج الموسيقية التلفزيونية والإذاعية بالمغرب، من بينها على الخصوص "القناة الصغيرة" ثم "نجوم الغد" على القناة الثانية.

غير أن سنة 2005 تبقى الأكثر تأثيرا في مسيرتها الفنية، إذ خلال هذا العام، فازت بالجائزة الكبرى لبرنامج "ستوديو دوزيم"، حيث أبدعت وأقنعت بأدائها وصوتها الجهوري لجنة التحكيم والجمهور المغربي.

وترى ليلى الكوشي، الآخذة شهرتها في الاتساع، أن تجربة "ستوديو دوزيم" كانت رائعة ومفعمة بالأحاسيس، ومكنت الجمهور المغربي من اكتشافها، كما سمحت لها بعبور مرحلة جديدة في طريق تحقيق حلمها. وبفضل موهبتها الأكيدة ومهنيتها، تبرز الآن من بين خريجي البرنامج الذين نجحوا في اختراق المشهد الفني.

إلى جانب ذلك، تتوفر الفنانة المغربية على رصيد فني من عدة ألبومات وأغان منفردة، من قبيل "كل ساعة" و"جربت ننساك"، واللتين صورتا في فيديو كليب بكل من مصر والمغرب على التوالي، وأغنية "لي بغيتو"، بالإضافة إلى إعادة أداء أغان مغربية كلاسيكية بتوزيع عصري من قبيل "ساعة سعيدة" لمحمد الإدريسي و "الأندلسية" و "حبيب الروح".

ولا تتوقف ليلى الكوشي في التطرق في أغانيها عند المواضيع العاطفية، بل تحاول أن تتناول قضايا اجتماعية كما هو شأن "هي الدنيا" و "الغربة"، هذه الأخيرة تتطرق إلى قضية الهجرة والصعوبات التي يواجهها المغترب ببلد الاستقبال.

ليلى تتقدم ببطء، لكن بثبات، إذ أضافت إصدارا جديدا إلى رصيدها الفني يوم 28 فبراير الماضي، بإطلاق أغنية جديدة بعنوان "ليام". في هذا الإطار، أكدت في حديث مع وكالة المغرب العربي للأنباء أن هذا الكليب، الذي يعد ثمرة عدة أشهر من العمل المضني، صور بأماكن رائعة بكل من شفشاون ومنطقة أقشور، موضحة أن إنتاج الأغنية هو بمثابة "نشيد حياة" وبارقة أمل نحو مستقبل أفضل.

فخورة بجذورها ومتمسكة بهويتها الثقافية وببلدها الأم، كانت ليلى الكوشي من الفنانين الذين لبوا "نداء الصحراء"، الأغنية التي صورت بكل من المغرب وكندا وأوروبا.

كما صدح صوت ليلى، التي تؤمن بأن الفن والموسيقى لا يعرفان الحدود، في محافل تدعو إلى التسامح والحوار والسلام والعيش المشترك، كما يدل على ذلك حضورها ومساهمتها في العديد من التظاهرات الفنية والمهرجانات الشهيرة، من بينها على الخصوص مهرجان السفرديم بمونريال، إلى جانب فنانين من مختلف المشارب والثقافات التي تشكل المجتمع الكندي.

فضلا عن موهبتها الغنائية، في جعبة ليلى الكوشي عدة ملكات، فهي مؤلفة وملحنة العديد من أغانيها، كما سجلت مرورا لافتا بالشاشة كممثلة بعدة أعمال تلفزيونية وسينمائية.

وهكذا، أقدمت على خطواتها الاولى في الفن السابع حينما شاركت في الفيلم التلفزي "الطبيب" للمخرج عزيز الجاحظي، حيث مثلت إلى جانب الممثلين القديرين خديجة أسد وعزيز سعد الله، بالإضافة إلى الممثل الكندي من أصل مغربي رشيد بدوري، كما بصمت على حضور رائع في عدد من المسلسلات، من بينها على الخصوص "الحسين وصفية" للمخرج محمد عبد الرحمان التازي، إلى جانب كل من رشيد الوالي وسامية أقريو.

وتواصل ليلى الكوشي، التي عثرت على التوازن الدقيق بين حياتها المهنية كصاحبة وكالة متخصصة في التواصل وتنظيم الأحداث وحياتها الخاصة كأم لطفل في ربيع العمر وحياتها الفنية، رسم معالم طريق نحو المجد، باعتبارها واحدة من زمرة الفانين المغتربين، الفخورين بجذورهم، والحريصين على إعطاء صورة مشعة عن المملكة وعن الأغنية المغربية على المستوى الدولي.

مشاركة