أكادير تستضيف الرالي النسائي الأول للسيارات الكلاسيكية

احتضنت مدينة أكادير، اليوم السبت، الرالي النسائي الأول للسيارات الكلاسيكية، الذي عرف مشاركة حوالي ستين من السيدات الشغوفات بقيادة السيارات، خاصة منها العتيقة.

وقد نظمت هذه التظاهرة الرياضية والترفيهية التي حملت إسم "رالي الأميرات" في إطار تخليد اليوم العالمي للمرأة.

وشكلت هذه المناسبة فرصة للعديد من السيدات للالتقاء من أجل اقتسام لحظات من المتعة، وذلك من خلال الانتشاء بقيادة سيارات كلاسيكية، والخروج بالتالي عن المألوف اليومي.

وأوضح رئيس نادي "سوس للسيارات الكلاسيكية"، السيد أحمد الغدير، أن الهدف من تنظيم هذا الرالي النسائي هو التشجيع على ممارسة الرياضات الميكانيكية في جهة سوس - ماسة التي دأبت على تنظيم تظاهرات رياضية من هذا القبيل منذ عقد الخمسينيات من القرن الماضي.

وقد أعطيت إشارة الانطلاقة لهذا السباق في ساحة الأمل، بقلب مدينة الإنبعاث، وذلك بحضور حشد من المتتبعين والسياح الأجانب الذين قدموا للتملي بمنظر السيارات التي طبعت الحقبة الممتدة ما بين الستينيات والثمانينيات من القرن الماضي.

وقد جابت السيارات المشاركة في هذا الرالي، الذي عرف حضور رئيس الجامعة الملكية المغربية للسيارات العتيقة، السيد الصغير زينون، عددا من الشوارع الرئيسية لمدينة الإنبعاث.

ويروم منظمو هذه التظاهرة الرياضية أيضا إبراز انخراط المرأة في هذا الصنف الرياضي، لا سيما وأن ممارسة الرياضات الميكانيكية في المغرب لاتزال في الغالب حكرا على الرجال.

مشاركة