انتخاب مغربي على رأس هيئة بمنظمة اليونيسكو

انتخبت هيأة التقييم للجنة الحكومية لانقاذ التراث الثقافي غير المادي لليونسكو، البروفيسور أحمد السكونتي، رئيسا لها برسم سنة 2017 ، وذلك خلال اجتماعها الاول المنعقد يومي 2 و3 مارس بمقر المنظمة بباريس.

وقد تم احداث هذه الهيأة من قبل اللجنة خلال دورتها الحادية عشر التي انعقدت بأديس أبابا بأثيوبيا من 2 نونبر الى ثاني دجنبر 2016.

وتتكون من 12 عضوا، ستة منهم خبراء يمثلون الدول الاطراف في اتفاقية التراث الثقافي غير المادي، غير الاعضاء في اللجنة المذكورة، وستة ممثلين لمنظمات غير حكومية معتمدة من قبل اليونسكو.

وتتكلف الهيأة بتقييم الترشيحات المقدمة من قبل الدول الاطراف من أجل الادراج ضمن لائحة التراث الثقافي اللامادي الذي يتطلب انقاذا على وجه الاستعجال، والتسجيل في اللائحة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للإنسانية، وانتقاء سجل الممارسات الجيدة في مجال الانقاذ، ومنح مساعدة دولية من صندوق التراث الثقافي اللامادي، تفوق 100 الف دولار.

وستبت هيأة التقييم في خمسين ملفا للترشيح برسم دورة 2017، ومن بين الترشيحات ستعمل على تقييم رقصة "تسكيوين" بالاطلس الكبير الغربي، التي قدمها المغرب، من اجل الادراج ضمن لائحة التراث الثقافي اللامادي الذي يتطلب انقاذا مستعجلا.

ويعمل احمد السكونتي الاطار بوزارة الثقافة، استاذا للأنثروبولوجيا، بالمعهد الوطني للاركيولوجيا والتراث بالرباط.

وهو خبير مستشار لدى اليونسكو في مجال التراث الثقافي، وسبق له ان ترأس هيأة التقييم خلال سنة 2015

مشاركة