طلبة الشعب العلمية أفضل زملائهم الأدبيين في مادة اللغة العربية بالمغرب

أظهرت أرقام صادرة من المجلس الأعلى للتربية والتكوين بالمغرب، ضعفا كبيرا في مكتسبات طلبة الشعب الأدبية في التعبير الكتابي باللغة العربية على الرغم من اعتمادهم على اللغتين العربية والفرنسية.

وأظهرت الدراسة ذاتها، أن الجذع المشترك التكنولوجي أفضل من نظيريه العلمي والأدبي في العربية والفرنسية والرياضيات والفيزياء والكيمياء، ويبقى العلميون أفضل عموما في اكتساب العربية من الأدبيين.

ويعاني العلميون كذلك في تعلّم الفرنسية إذ لم تتجاوز نسبة اكتساب الكفاءات 33 بالمائة، والأمر ذاته بخصوص مادة الرياضيات، فـ 84 بالمائة منهم حققوا نتائج أقل من المعدل، عكس الأدبيين، إذ يعدّ الدارسون بالوسط الحضري أفضل في النتائج من الدارسين بالوسط القروي، كما أن نسب التحصيل بالقطاع الخاص أفضل من القطاع العام.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الدراسة همت 34109 تلميذ بالتعليم الخصوصي والعمومي .

مشاركة