من راعية غنم إلى قائدة بفرنسا... تفاصيل كتاب جديد للوزيرة نجاة بلقاسم

"الحياة لها خيال أوسع من خيالك"... عنوان كتاب جديد صدر في فرنسا بشكل رسمي أمس الأربعاء، ويحكي قصة الوزيرة الفرنسية من أصل مغربي نجاة بلقاسم، ومسيرتها التي إنطلقت من رعي الغنم في جبال الريف إلى التربع على عرش مجموعة من الوزارات في إحدى أقوى الدول الأوروبية.

وصدر الكتاب، الذي يحمل صورة الوزيرة في صباها، عن دار النشر "غراسيي" الشهيرة، وهو من الحجم المتوسط، حيث تروي نجاة فيه قصة حياتها منذ الطفولة في أرياف شمال المغرب، وبالضبط في منطقة بني شيكر التي تنحدر منها أسرتها متواضعة جدا.

وبروي الكتاب أيضا، قصة سفر الوزيرة إلى فرنسا واستكمال الدراسة، حيث ستبدأ فترة الكفاح من أجل التعلم، ثم فترة الاهتمام بالسياسة التي قادتها إلى مجاورة كبار السياسيين في الحزب الاشتراكي الفرنسي، في مقدمتهم الرئيس الحالي "فرانسوا هولاند" والذي اشتغلت في حكومته وزيرة لحقوق المرأة.

كتاب

تقول الوزيرة الفرنسية من أصول مغربية في إحدى فقرات الكتاب كما تسربت في بعض الأوساط الفرنسية عن دوافع كتابتها لسيرتها الذاتية: "أعلم بأنني وعدت بأن لا أحكي قصتي أبدا، وأن أحتفظ لنفسي بكل ما يخصني، ولكنني لم أعد ملكا لنفسي".
وقالت نجاة أيضا : "لماذا وكيف أصبحت فرنسية؟ هذا أمر أصبح على ما يبدو يطرح مشكلا في بلد تجتاحه الشكوك .. قصتي الصغيرة أصحبت أصبحت جماعية، عمومية، ديمقراطية، جمهورية وسياسية".

وتابعت نجاة حديثها عن مضمون وطبيعة قصتها قائلة: "ليست جميلة ولا قذرة، هي مجرد قصة حقيقية أردت أن تقول شيئا عني، وربما إذا أمكن عن فرنسا".

مشاركة