طفلة تركية ترسل مصروفها لأطفال حلب

تأثرت الطفلة التركية نسيبة طوسون (8 سنوات)، بما تشاهده في الأخبار من معاناة أهالي حلب، فقررت المساهمة بما تستطيع لمساعدتهم، وتبرعت بما ادخرته في حصالتها من مصروفها الشخصي للأطفال هناك.

وتبرعت طوسون ضمن حملة نظمها أهالي حي "أفشار" بمدينة مانيسا غربي تركيا، لمد يد العون لأهالي حلب، حيث توجهت إلى صاحب المحل التجاري الذي يجمع التبرعات، وقدمت له كل مدخراتها التي تبلغ 50 ليرة تركية (14 دولار تقريبا).

وقالت طوسون، التي تدرس في الصف الثالث الابتدائي، للأناضول إنها تأثرت كثيرا لدى رؤية أطفال حلب على التلفاز خلال مشاهدتها الأخبار مع والدها، مضيفة "حزنت كثيرا عندما رأيت أطفال حلب، وأردت أن أرسل نقودا لأخوتي هناك. سأدخر مرة ثانية وأرسل نقودي إليهم".

وقال صمد أقصوي، صاحب المحل الذي سلمت إليه طوسون التبرعات "بعد ما شاهدناه على التلفاز، قررنا في الحي أن نجمع مساعدات لحلب، وبدأنا في إخبار الجميع بذلك".

وفي المساء، يقول أقصوي، جاءت طفلة عمرها 8 سنوات إلى المحل ووضعت أمامه نقودا وقالت له "هذا كل ما في حصالتي. هل توصل هذه النقود للأطفال هناك؟"

أعرب أقصوي عن تأثره الشديد بموقف طوسون، معتبرا أنها لابد أن تكون مثالا يحتذى به.

كما عبر محمد، والد نسيبة، عن سعادته الشديدة لتصرف ابنته وحساسيتها.

مشاركة