مجلس عزيمان: التعليم المغربي في خطر

أماط المجلس الأعلى للتربية والتكوين اللثام عن واقع المدرسة المغربية، منبها إلى أن وضعية التعليم تزداد سوءا نتيجة عدد من الأسباب يتقدمها ضعف مكتسبات التلاميذ المغاربة.

وقالت رحمة بورقية مديرة الهيئة الوطنية لتقييم منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي في تقرير قدمته اليوم الأربعاء بالرباط إن التعليم المغربي في خطر، بسبب سوء التدبير الذي طبع المنظومة التعليمية طيلة فترات متعاقبة.

وأشارت بورقية في الندوة التي عقدت على هامش أشغال الدور 11 لمجلس عزيمان أن التلميذ المغربي يعاني ضعفا في المكتسبات، وفي نتائج التحصيل الدراسي بسبب نقص في اللغتين الفرنسية والعربية وأيضا في العلوم الرياضية.

وشددت المتحدثة ذاتها على ضرورة إعطاء أهمية للمدرسين باعتبارهم مدخلا مهما لإصلاح منظومة التعليم بالمغرب، كما نبهت إلى أن استمرار الوضع الحالي من شأنه أن يؤزم وضعية القطاع، لاسيما أن عددا من البرامج التي رامت إصلاحه لم تعطي أكلها.

مشاركة