خطير... إحذر شراء هذه الدمية لأطفالك فهي تراقبك وتسجل كل محادثاتك

"إذا كنت ممن يمتلكون دمية كلاود بيتس الإلكترونية في منزلك، يبدو أن عليك التخلص منها سريعًا"، هذا ما نصح به الباحث الأسترالي في أمن المعلومات الإلكترونية تروي هانت، بعد أن اكتشف واقعة اختراق تلك الدمية الإلكترونية الناطقة، وتسريب أكثر من مليوني تسجيل صوتي مرتبط بمحادثات شخصية بين أفراد العائلة الواحدة.

وقال "هانت" على موقعه الخاص في 28 فبراير المنصرم، إنه بعد أن أمضى أسبوع في التحقق من وسائل الحماية والأمان التي تحكم عمل تلك الدمية الإلكترونية، توصل إلى أن الشركة المنتجة لها وتدعى "سبيرال تويز" (الألعاب الحلزونية) تركت جميع البيانات والتسجيلات متاحة للعامة على الإنترنت بسبب خلل في تأمين قاعدة البيانات.

وتقوم فكرة عمل الدمية على تسجيل العائلات رسائل صوتية خاصة وحميمية بواسطة تطبيقات الحواسب والهواتف الشخصية الذكية التي تعتمد على نظامي "آي أو إس" و"أندرويد"، ونقلها إلى أطفالهم تحديدًا عبر تلك الوسائط الإلكترونية، على أن يقوم الأطفال بتسجيل رسائلهم الخاصة من خلال تلك الدمية التي تعد تطبيق مستقل متصل بالإنترنت، ولا يحتاج لأي أجهزة إلكترونية وسيطة.

وأضاف الباحث الأسترالي "بكل بساطة يمكن لأي شخص معرفة تلك الرسائل ومحتواها، لكن أكثر ما يشعرنا بالقلق هو طبيعة تصميم هذه الدمية، فكل ما تحتويه عبارة عن رسائل شخصية بين الابن وأبويه أو بين أفراد العائلة عامًة".

ويؤكد "هانت" أنه لا يمكن تحديد عدد المتضررين من تلك الدمية بشكل دقيق، مبيناً أنه اعتمد عند إعلانه تسريب 2.2 مليون تسجيل، على الحسابات التي اشترت الدمية من خلال الإنترنت.

مشاركة