انتحار أزيد من 130 مراهقا روسيا بسبب "الحوت الأزرق"

انتحر مؤخرا 130 مراهقا روسيا بسبب لعبة جديدة تعرف باسم "الحوت الأزرق"، وكانت الفتاتين "يوليا" و "فيرونيكا" آخر ضحاياها.

وحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانيّة، فقد فتحت الشرطة الروسية تحقيقا في سلسلة محاولات انتحار بين المراهقين، وسط مخاوف من تخطيط مجموعات على مواقع التواصل الاجتماعي لتلك الكارثة.

وتعتمد اللعبة على بعض القواعد الغريبة كمشاهدة أفلام رعب بشكل منتظم يوميا، والاستيقاظ من النوم في الرابعة وعشرين دقيقة كل يوم، ووخز القدم والمعصم بالإبر أو السكين أو أي أداة حادّة لرسم صورة حوت عليها، وفي اليوم الـ50 من الاشتراك باللعبة يقدم اللاعب على الانتحار.

لعبة الحوت

وأفادت بعض التقارير أنّ الشرطة أوقفت مراهقين بعد تصويرهما حالات الانتحار تم أنقاذها في آخر اللحظات.

ويُذكر أنّ السلطات الروسية ألقت القبض العام الماضي على شاب يدعى "فيليب بوديكين" ، اتهم بتنظيم عدة مجموعات تنظم وتدعو المراهقين الروسيين على الانتحار.

مشاركة