تزايد القلق بشأن ضُعف أعداد المتبرعين بالأعضاء في المغرب

دقت الجمعية المغربية للتبرع بالأعضاء والأنسجة ناقوس الخطر إزاء "الضعف الشديد" في عدد المتبرعين بالأعضاء في المغرب الذي يتراوح بين 800 و 1000مسجل.

وأوضحت الجمعية في بلاغ لها، أنه بهدف إنقاذ حياة آلاف الأشخاص، قامت ببرمجة العديد من الأنشطة من أجل إطلاع العموم على إمكانية التبرع بالأعضاء والأنسجة والخلايا، وبضرورة الانخراط في ثقافة التبرع بالأعضاء والأنسجة.

وأبرز البلاغ أنه حرصا على تنمية هذه الثقافة لدى المواطنين والهيئات الحكومية والصحية والتربوية، ستنظم الجمعية لقاءات للتحسيس بالتبرع بالأعضاء، من أجل مناقشة مختلف التصورات الكفيلة بضمان استفادة حاملي بطاقة "راميد" من زرع الأعضاء، مضيفا أنه سيتم إيلاء اهتمام خاص للأطفال الذين يخضعون لعميات تصفية الدم والعلاج بهرمون النمو البديل، الذي لا غنى عنه من أجل النمو.

مشاركة