سابقة: مصنع لا يوّظف إلا الأشخاص الذين يعانون من إعاقة جسدية

في سابقة هي الأولى من نوعها على المستوى العالمي قرر مدير مصنع في إيران اعتماد شرط "الإعاقة الجسدية" من أجل الحصول على عمل.

وقال محمد موساوي مدير المصنع وهو على كرسي متحرك إن مصنعه يشغل أزيد من 600 شخص بين عامل وموظف، 92 بالمائة منهم من دوي الاحتياجات الخاصة، بينهم من هو أصم أو أبكم أو مقعد أو من فقد أحد أطرافه.

وأضاف موساوي لقناة "فرانس 24" أن الشخص الذي يعاني من إعاقة جسدية يمتلك إمكانات محدودة أكثر من غيره لكنه ليس عاجزا عن الخلق والإبداع.

وأوضح مدير المصنع المذكور أن المساعدات التي تقدمها مؤسسات خيرية للأشخاص دوي الإحتياجات الخاصة قد تقي هؤلاء من الجوع، لكنها في مقابل ذلك تقول له إنك عاجز وهو خطأ فادح.

وفي حديثه مع المصدر ذاته، عبر موساوي عن سعادته لأنه أمّن فرصة العمل لكثير من دوي الإحتياجات، دون أن يخفي حزنه من أجلهم، فالمجتمع بحسبه كان عليه أن يوفر له الظروف للدراسة حتى يحظو بمناصب في مؤسسات الدولة.

مشاركة