بالفيديو... عصابة إجرامية تنهي حياة طالب مغربي مقيم بالسنغال

لقي شاب مغربي مقيم بالعاصمة السنغالية دكار، مصرعه متأثرا بجروح خطيرة أصيب بها خلال إعتداء تعرض له من طرف إحدى العصابات مسلحة فجر أمس الأحد.

وتوفي الشاب "مازن الشاكيري"، الذي يتابع دراسته بكلية دكار لطب الأسنان، بعد تعرضه لطعنات غادرة من طرف عصابة إجرامية تنشط بالعاصمة السنغالية دكار، والتي يقطن الضحية بها منذ سنوات.

وعلى الرغم من سرعة تدخل الطاقم الطبي، إلا أن الإصابات الخطيرة التي تعرض لها الشاب في مناطق مختلفة من جسده، سرعت بوفاته داخل المستشفى.

مازن

وفور توصلهم بخبر وفاة "مازن"، قام مجموعة من طلبة طب الأسنان بدكار بالتواصل مع رجال الشرطة بالسنغال من أجل فتح تحقيق بهذا الخصوص، بالإضافة إلى التنسيق مع شركة الخطوط الملكية المغربية للطيران، من أجل نقل جثمانه إلى المغرب، وهو الأمر الذي شهد بعض العراقيل بعد طلب هذه الأخيرة لمبلغ سبع ملايين من أجل القيام بذلك.

ووجه الطلبة نداء إلى سفير المملكة بالسنغال، مطالبين إياه بالتدخل من أجل تسهيل الاجراءات الادارية المرتبطة بمثل هذه الحالات، وذلك قبل أن يتم حل المشكل مع الشركة، لتوافق على نقل الشاب إلى مسقط رأسه بالمغرب بدون مقابل.

[soltana_embed]https://www.facebook.com/photo.php?fbid=1622001541162595&set=a.504972262865534.134415.100000582943670&type=3[/soltana_embed]

وحسب تصريحات متفرقة لزملاء الضحية، فإن هذا الأخير يبلغ من العمر 24 سنة، وينحدر من مدينة مراكش، حيث كان يدرس في السنة الأخيرة بكلية طب الأسنان بدكار، بالإضافة إلى مزاولته للمهنة بشكل تطوعي بكل من مستشفى "أريستيد" بدكار، والمستشفى الجهوي إبن زهر بمراكش.

وأضاف الطلبة، أن مغاربة السنغال يتعرضون بشكل مستمر للإعتداء سواء داخل الكليات أو بالشوارع، وذلك وسط غياب للمصالح الديبلوماسية المغربية، التي تلزم الصمت في مثل هذه الحالات رغم الشكايات التي تصلهم.

مشاركة