سفارة المملكة بجنوب إفريقيا تحذر المغاربة من أعمال عنف ضد الأجانب وتفتح خطا للطوارئ

حذرت سفارة المملكة المغربية في جنوب إفريقيا، المواطنين المغاربة المتواجدين في كل من بريتوريا وجوهانسبورغ، من خطورة التجول في بعض الأماكن، وذلك بعد إندلاع موجة من أعمال العنف تستهدف الأجانب على وجه الخصوص.

وحسب بلاغ للسفارة، توصلت مجلة "سلطانة" الإلكترونية، بنسخة منه، فإنها توصي الرعاية المغاربة بتوخي اليقظة والحذر وتفادي التواجد بأماكن التجمعات والمناطق التي تعرف إرتفاع نسبة الإضطراب.

وأضاف البلاغ ذاته، أن السفارة المغربية جندت موظفيها في سبيل تأمين أوضاع المواطنين بجنوب أفريقيا وذلك بأقصى درجات الإهتمام، حيث تم تخصيص مجموعة من الأرقام الهاتفية من أجل إبقاء مجال التواصل مفتوح مع رعايا المملكة.

وكانت حشود غاضبة، في وقت سابق من هذا الأسبوع، هاجمت مجموعات من النيجيرين ونهبت محلات تجارية تابعة للصوماليين والباكستانيين وغيرهم من المهاجرين في بلدات محيطة ببريتوريا وأجزاء من جوهانسبورغ.

ويتهم العديد من العاطلين عن العمل في جنوب افريقيا الأجانب بالاستحواذ على وظائفهم، الأمر الذي دفعهم إلى مهاجمتهم، في محاولة منهم لطردهم من البلاد بصفة نهائية.

يذكر أن جنوب أفريقيا شهدت موجة عنف ضد الأجانب في عام 2008، كانت هي الأسوأ على الإطلاق إذ لقي حوالي 60 شخصا آنذاك مصرعهم، كما شهدت كل من جوهانسبورغ وديربان موجات كراهية للأجانب حصدت أرواح سبعة أشخاص .

مشاركة