بعد المغرب... دولة أخرى تمنع سفينة الإجهاض من الرسو قرب سواحلها

بعد رفض المغرب لدخول سفينة "الإجهاض" الهولندية، سنة 2012، عادت هذه الأخيرة إلى القيام بجولة أخرى حول العالم، إلا أنها قوبلت مجددا بالرفض من طرف دولة "غواتيمالا".

فحسب وكالة "رويترز" الدولية، فإن الجيش الغوانتمالي احتجز السفينة التابعة لمنظمة (ويمن أون ويفز) الهولندية ، ومنعها من استقبال النساء، اللائي يرغبن في التخلص من حملهن، وذلك نظرا لكون الإجهاض محظورا بموجب الدستور.
وقالت ليتيسيا زينيفتش، المتحدثة باسم المنظمة الغير ربحية، إن الجيش احتجز السفينة، التي تديرها المنظمة، وبعض أفراد طاقمها المؤلف من سبعة أشخاص، بعد أن رست في رصيف خاص بميناء "سان خوسيه" على بعد 120 كيلومترا جنوبي العاصمة.

وتقدم السفينة المذكورة خدمات الإجهاض مجانا للنساء حتى الأسبوع العاشر من حملهن، لكن خارج المياه الإقليمية للدول، التي تحظر الإجهاض، وهو الأمر الذي دفع جيش غواتيمالا إلى التأكيد في بيان له إنه لن يسمح للمنظمة بممارسة نشاطها تماشيا “مع الدستور فيما يتعلق بالحفاظ على الحياة البشرية، والقوانين السارية في بلادنا”.

وكانت سفينة "الإجهاض" قد وصلت إلى ميناء "مارينا سمير" شمال المغرب، سنة 2012، إلا أن قوات من البحرية وقوات الأمن المغربية تمركزا قرب السواحل، وذلك لمنعها من القيام بما جاءت لأجله.

مشاركة