الفيزازي: الذين ينتقدون البنية التحتية في الرباط وسلا "شياطين"

"الأشخاص اللذين ربطوا بين ضعف البنى التحتية بالمغرب وفيضانات سلا والرباط، هم شياطين يسعون إلى تفريق الجماعات وخلق انقسام بين المواطنين".

بهذه العبارات الجارحة بدأ الشيخ السلفي السابق محمد الفيزازي خطبته اليوم الجمعة، والتي خصصها للحديث عن بعض السلوكات غير السوية في المجتمع.

واعتبر الفيزازي، في خطبته اليوم، أن المغاربة شعب موحد ويسير في الطريق السليم، إلا أن بعض الأشخاص يحاولون تعكير صفو ذلك عن طريق ربط الأشياء ببعضها ووضع أسباب لبعض الحوادث، مما يفتح مجالا للإنقسام، وأعطى مثالا على ذلك الفيضانات التي وقعت أمس بالرباط وسلا.

ووصف الفيزازي، في الخطبة التي توصلت مجلة "سلطانة" الإلكترونية بنسخة منها، منتقدي البنية التحتية "بالشياطين اللذين شقوا عصا الطاعة أو عصا الجماعة"، مضيفا أن مثل هذه الأحداث من الممكن أن نشاهدها في أماكن مختلفة من العالم كالدانمارك وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية رغم بنيتها التحتية المتقدمة.

وأضاف الفيزازي، أن منتقدي الدولة يبحثون عن أي سبب من أجل نخر المجتمع، مؤكدا أن هذه الأخيرة تعرف إختلالات كبيرة على مستوى الصحة والتعليم ومجالات أخرى، إلا أن هذا لا يعطي الحق للبعض في أن يتخذها وسيلة لتحقيق الغايات التي في نفسه.

[soltana_embed]https://www.facebook.com/redouan.redkas/posts/10210998239168358[/soltana_embed]

وأثار هذا الجزء من الخطبة، إستنكار مجموعة من الأشخاص ممن حضروا صلاة الجمعة، حيث قاموا فور خروجهم من المسجد بكتابة تدوينات بهذا الخصوص، تعبر عن عدم قبولهم لمثل هذه التصريحات التتي اعتبروها غير مسؤولة.

مشاركة