مطالب فايسبوكية بإعلان حالة الطوارئ وتوقيف الدراسة بكل من الرباط وسلا

بعد الفيضانات التي شهدتها مدينتي الرباط وسلا، طالب نشطاء فايسبوكيون بالإعلان عن حالة الطوارئ مع توقيف الدراسة بشكل مؤقت، وذلك للحفاظ على سلامة المواطنين وتجنيبهم الأخطار المرتبطة بهذا النوع من الظواهر الطبيعية.

وعلق عدد من الفايسبوكيين على الصور الخاصة بالفيضانات، حيث أكدوا أن الحل الأمثل في مثل هذا الحالات هو فرض حالة الطوارئ وتوقيف الدراسة، مع توزيع مجموعة من الدوريات المكلفة بفتح الطرق المغلقة وإعادة الأمور إلى نصابها.

وأضاف النشطاء، في تعليقات متفرقة، أن تنزيل هذه الإجراءات سيساعد الجهات المسؤولة على التركيز أكثر في إزالة مخلفات الفيضانات، وهو الأمر الذي سيصعب في حالة خروج الناس إلى الشوارع، كما وقع يوم أمس.

وعاشت كل من سلا والرباط، أمس الخميس، حالة من الشلل التام، وذلك بعد تساقط كميات كبيرة من الأمطار في وقت وجيز، لم تتمكن معه المجاري في إستيعابها، مما أدى إلى إرتفاع منسوب المياه.

وأرجع محمد بلعوشي مسؤول التواصل السابق في مديرية الأرصاد الجوية بالمغرب، هذه التساقطات المطرية، إلى التقلبات الجوية التي تعرفها المنطقة، حيث تشهد في هذه الفترة مرور سحب ركامية محملة بكميات كبيرة من المياه.

وأضاف بلعوشي في إتصال مع مجلة "سلطانة" الإلكترونية، أنه وحسب التوقعات التي قامت بها المديرية، فمن المرتقب أن تعرف هذه الأجواء حالة من الإنفراج إيتداء من يوم غد، حيث سيستقر الطقس بعد ساعات طويلة من الأمطار.

مشاركة