لينا 3 سنوات.. ضحية "سائق متهور" بوجدة وهذه هي التفاصيل الكاملة

احتجت مجموعة من الجمعيات والفعاليات الحقوقية في مدينة وجدة للمطالبة بتحقيق العدالة في قضية الطفلة "لينا" البالغة من العمر 3 سنوات، التي توفيت بداية فبراير الجاري جراء حادثة سير مروعة.

ورفع عدد كبير من الأطفال لافتات تندد بموت الطفلة "لينا" كما احتج أهالي حي القدس بالمدينة ضد ما أسموه تحويل حيهم إلى فضاء لممارسة الشباب لسباق "الرالي" الذي أضحى يحصد أرواح المواطنين.

وفي تفاصيل الحادث المذكور الذي راحت ضحيته طفلة صغيرة، قالت والدة الضحية "كنت في السيارة رفقة طفلتي وصديقتي المقربة، وفجأة لاحظت سيارة مجنونة متجهة نحونا وبسرعة البرق صدمتنا وتوفيت طفلتي على الفور وأصيبت صديقتي بجروح خطيرة ولحسن حظي لم يصيبني مكروه".

وأضافت المتحدثة ذاتها "لقد أصبت بالجنون عندما رأيت طفلتي تنزف، وعندما حملتها فارقت الحياة على الفور فسقطت أرضا من شدة الخوف والرعب".

واسترسلت الأم في حديثها "طفلتي راحت ضحية تهور شاب روع حينا لمدة طويلة، أعلم أنها لن ترجع للحياة، لكن أملي هو تحقيق العدالة، ومبتغاي هو تخليص حينا من سباقات "الرالي" التي يقوم بها الشباب".

تجدر الإشارة إلى أن سكان حي القدس سبق ووقعوا على عريضة مرفوقة بشكايات متعددة لمصالح الشرطة من أجل تخليص حيهم من السباقات المتهورة التي تعرف باسم "التفحيط" المشابهة للمسابقات المحفوفة بالمخاطر.

مشاركة