رحمة المودن ... من عاملة نظافة إلى مليونيرة

هاجرت إلى هولندا، ثم عملت في مجال النظافة، وبعد عدة سنوات تحولت إلى مليونيرة وسيدة أعمال يضرب لها ألف حساب في أوربا بأكملها، إنها رحمة المودن.

تعتبر نفسها قدوة للمغربيات اللواتي يحلمن بغد أفضل والمنافسة مع الرجل هي ما جعلتها تحقق أحلامها.

بدأت العمل في مجال النظافة سنة 1997 بسبب عدم اتقانها للغة الهولندية، لتحصل على جائزة المرأة العاملة بأوروبا بعد سنتين فقط.

والدها كان إماما، لكنه لم يقف يوما أمام أحلامها خاصة حلم الهجرة الذي ظل يروادها في سن الثامنة.

رحمة الان تملك واحدة من كبريات شركات النظافة في أوروبا، بأربع مائة عامل ورأس مال يقدر ب 8 مليون يورو.

تقول المودن أنها تفكر جديا في العودة إلى المغرب وإنشاء شركات للنظافة والحماية والتكوين المهني.

مشاركة