هذه حقيقة "فضيحة الدماء الملوثة" بمدينة مكناس

أكد مصدر طبي بمستشفى محمد الخامس بمدينة مكناس، أن الدم الذي تم التخلص منه عبر رميه وسط النفايات وانتشرت صوره على الفيسبوك، انتهت صلاحيته، ولم يعد قابلا للإستعمال.

وأوضح المصدر الطبي قائلا: "الدم مثل الدواء له تاريخ صلاحية وفور انتهائه نتخلص منه عبر حرقه وجل المستشفيات بالمملكة لا تتوفر على محرقة خاصة لهذا الغرض لذلك تم التخلص منه بهذه الطريقة".

وأجاب المتحدث نفسه عن سؤال ما جدوى التبرع بالدم أمام هذا الوضع موضحا:"لا يمكن منع المواطنين الذين يريدون التبرع بدمهم بحجة أننا لا نحتاجه وهذا نادرا ما يقع إذ يكون الخصاص دائما سيد الموقف، وفي نفس الوقت لا يمكن الجزم بأننا لن نحتاجه، لذلك يجب على القطاع الوصي إيجاد الحلول المناسبة".

مشاركة