بعد براءة المعلمة.. عائلة الطفلة هبة تطالب بإخراج جثثها وإخضاعها لتشريح ثان

كشفت عائلة هبة الطفلة التي توفيت جراء إصابتها بتعفن في العين، أنهم غير راضين على نتيجة التشريح الطبي ، وعازمون على إخراج جثة الطفلة وإعادة اخضاعها للتشريح الطبي.

وقال خال هبة لمجلة "سلطانة" الإلكترونية، إنهم غير راضون بنتائج التشريح الطبي الذي كشف أن ابنتهم توفيت بسبب تعفن أصابها منذ مدة طويلة في العين، وأنه لا علاقة للمعلمة بوفاتها.

وأضاف المتصل ذاته أنه يأمل أن يكون التشريح الطبي الثاني الفيصل في قضية ابنتهم التي توفيت بعد تعرضها للضرب من طرف المعلمة "الكبيرة" على حد قوله.

وتجرد الإشارة إلى أن قضية الطفلة هبة تعاطف معها الرأي العام بعدما توفيت بعد مدة قصيرة من إصابتها بتعفن على مستوى عينها، قبل أن تتهم عائلتها معلمة اللغة الفرنسية بتعنيفها، إلا أن نتائج التشريح الطبي قالت إن الطفلة توفيت بسبب تعفن في العين، وذلك بعد عدم تلقيها العلاج في الوقت المناسب، وبرأت ابتدائية مكناس المعلمة ونفت أن تكون لها أي علاقة بوفاة الطفلة.

مشاركة