المحكمة تبرئ معلمة "هبة" من تهمة القتل وتتابعها في حالة سراح من أجل الضرب

قضت استئنافية مكناس ببراءة المعلمة "لكبيرة" من تهمة التسبب في مقتل الطفل هبة، ومتابعتها من أجل الضرب ابتدائيا في حالة سراح مع كفالة مالية قدرها 5000 درهم.

وأوضح مصدر من عين المكان، أن محكمة الاستئناف بمكناس برأت المعلمة بناء على تقارير الطب الشرعي صباح اليوم، وحكمت بعدم الاختصاص في تهمة الضرب، في حين ستتابع المعلمة "لكبيرة" من أجل ضرب "هبة" ابتدائيا، لدى قاضي التحقيق.

ومن جهة أخرى، سبق لبنعبو سمية، النائبة الإقليمية للوزارة
بمكناس، أن أفادت في تصريح نقلته القناة الثانية، قالت فيه، "إنه لا يد للمعلمة في وفاة الطفلة البالغة من العمر 10 سنوات".

وكشفت المسؤولة المذكورة "أنها سألت الطبيب المشرف على تشريح جثة هبة وأكد لها أن الوفاة ناتجة عن تعفن على مستوى العين كانت تعاني منه الطفلة الراحلة، وأن الصفعة لا يمكن أن تسبب الوفاة".

مشاركة